الأحد، 17 يونيو، 2007

صدق او لا تصدق

السلام عليكم
اسمي مهند المصري كنت نشرت حكايتي من سنة في منتدى وبعد ما انتشرت وناس كتير ردت علي ووصل عدد الردود لاكتر من 500 رد فجأة لقيت المنتدى حذف حكايتي كلها وحذف عضويتي .. عشان انا مش غبي فمكررتش غلطتي تاني ومكتبتش حكايتي في اي منتدى لانهم في الاخر هيضغطوا على اصحاب المنتدى وبعد كده عرفت حكاية المدونات فعملت المدونة دي وهنشر فيها حكايتي وياريت كل اللي يقراها ينشرها بين الناس ويعرف الناس مكان الحكاية على الاقل يمكن حكايتي تفيد اي حد ودلوقتي ندخل عالمفيد
*********
كان يا ماكان من كام سنة يا سادة يا كرام ولا يحلى الكلام غير بالصلاة عالنبي وآله الكرام . من كام سنة حصلت مناقشة بيني وبين واحد سلفي من اللي بيربو دقونهم لحد الركب وبيلبسوا جلابية برضه لحد الركب المهم كان بيحاول يقنعني بحاجات وبيلوم عليا اني متجوز عرفي أصلي كنت عايش من ساعة ما خلصت الجيش في شقة لوحدي وبيلوم عليا اني مش بربي دقني وبلبس جلبية بيضا قصيرة زي ما السنيين بيعملو السلفي دا كان جاري في العمارة الي جنبي القصد رديت عليه بادله وحجج من القرآن ومن كتب الاحاديث الصحيحة اللي هو بيعتقد بصحتها زي مسلم والنسائي وابو داوود والترمذي ومسند الامام احمد و تطور النقاش بينا لحاجات تانية وده الي جنن الجدع السلفي وخلاه يكرهني لمجرد اني حاولت اوضح له حاجات كان معندوش فكرة عنها. نسيت اقول لكم اني تمساح كتب . يعني باكل الورق اكل من وانا صغير . نرجع للسلفي الي كل ما كنت اقوللوه حجة دامغة وعشان هو كان بيتظاهر بالعلم ومش عارف اي حاجة في اي حاجة وكل علمه عبارة عن كام اية حافظهم على كام حديث مصدع نفسه ومصدع الناس بيهم فكل ما كنت اقوله حديث مثلا ذكره مسلم فاول حاجة تخطر على باله انه يقول ان الحديث ده مش في صحيح مسلم والطبعة اللي انت جايب منها الحديث ده مزورة اقوم اقوله انا متأكد من انه موجود في طبعات كتير غير طبعتي يقوم يرجع لما يلاقيني مصر ومتاكد من ان الحديث موجود يطلع لي بحجة انه هيراجع صحيح مسلم ويرجع يناقشني ويقوم مفجر قنبلة تانية زي قنبلته الاولانية بتاعت ان الطبعة الي عندي مزورة مع اني والله كنت شاريها من اكبر مكتبة تبع السلفيين . نرجع لقنبلته التانية ولقيته بيقولي مش كل الاحاديث في صحيح مسلم صحيحه وكل واحد يؤخذ منه ويرد عليه الا النبي . الله يخرب بيت الجهل والجهله . مش يدي نفسه فرصه يسال حد من علماء الحديث . اهم حاجة كانت بتميزه هو والناس اللي كان بيجيبهم معاه يناقشوني هما انهم فناطيس جهل ومعندهمش استعداد يؤمنوا باي شئ سواء كان في القرآن او في السنة طالما يتعارض مع الافكار والتخاريف والاوهام اللي اتربو عليها . صراحة انا عارف اننا كمصرين مخنا زنخ حاجة كدا خلقة ربنا وقليل جدا لما تلاقي حد مخه نضيف او ممكن يستوعب افكار جديدة ووالله العظيم انا مش بظلم المصريين عشان انا اساسا مصري ابا عن جد ومفيش حد في عيلة امي او عيلة ابويا مش مصري ما عدا ابن خال امي عايش في فرنسا من تلاتين سنة ومتجوز مصرية والحمد لله انه قطع علاقته خالص بمصر ومحدش يعرف عنوانه ايه ولا اخباره ايه احسن هو الكسبان والله . نرجع لموضوعنا . بعد عشرة خمستاشر جلسة نقاش مع الجدع السلفي ومع اصحابه فجأة مبقوش ييجوا يطلبو مني نتاقش واختفو حوالي اسبوع قلت بركة يا جامع رحموني من غبائهم وعقولهم المتحجرة . بعد اسبوع الاقيلك افندي طول بعرض داخل علي في محلي وبيطلب مني اروح معاه امن الدولة عشان عايزيني في حاجة مهمة . خرجت معاه ورفضت اركب العربية الملاكي اللي كانت معاه واصريت اركب تاكسي يوديني لحد امن الدولة بيني وبينكو حبيت اوريلو الغتاتة من اولها . يوووه نسيت اقول لكو انا تقريبا مش بحترم اي حد من اللي بيحكمو مصر من اول حسني لحد اصغر عسكري مرور ومعلش ده رأي شخصي وكل واحد حر في رأيه . نزلت من التاكسي قدام ادارة مباحث امن الدولة والراجل وقف عربيته الملاكي الفيات 128 ورا التاكسي اصله كان ماشي ورا التاكسي خايف لاخلع منه . القصد حاسبت التاكسي ودخلت معاه وسابني ملطوع جوه اوده تلاتة متر في تلاتة متر بعد نص ساعة حسيت انهم بيستعبطوا عليا قمت حاطط تلات كراسي جنب بعض ونايم عليهم وانا عارف طبعا اني متراقب بس ماكنتش عارف هما شايفيني ازاي بس ربنا ادالي حاسة في منتهى الغرابة تقدر تعتبرها الحاسة السادسة . ليك طبعا الحق انك متصدقنيش بس ما تنساش اني قلتلك من قبل ما احكي الحكاية انك تصدق ما تصدقش مايهمنيش المهم اني احكي وافيد الناس بحكايتي . نرجع لداخل الاوضة بمجرد ما فردت نفسي على التلات كراسي وبمجرد ما نظمت تنفسى بشكل يدي ايحاء باني في غاية اللامبالة واني ولا فارقا معايا . هما خمس دقايق ولقيت نفس الراجل داخل عليا وبيقولي ايه انت جاي تنام هنا ولا ايه اوم تعالى معايا معالى الباشا عايزك . خرجت من الاوده ومشيت معاه في ممر وفالاخر دخل اودة مكتب قاعد جواها شاب اكبر مني بكام سنة واد حليوة وانيق زي حالاتي المهم قالي اقعد يا مهند فقعدت . تشرب ايه يا مهند شكرته قال للراجل هاتله بريل يا فلان . معلش نسيت اسم الراجل . نفسي اعرف عرفو منين اني مش بشرب غير بريل . يمكن سألو عني اصحابي . القصد . بدا الظابط يستجوبني عن فكري وعن الحاجات اللي كنت بناقش فيها الواد السلفي الله يلعنه طلع سلفي امن دولة . امال مصدعينا بتقوى الله والخوف منه وحفظ بيضة الدين بالمحافظة على مظاهر الاسلام بتربية اللحية ولبس الثياب القصيره سنة عن الرسول . الله يخرب بيوتهم والبيوت اللي جنب بيوتهم طلعوا عالم مقلب ومالهومش اي لازمة في الحياة . القصد بصيت من فوق لتحت للظابط وقلتله انا متهم بايه لو سمحت هو انا هنا في محكمة تفتيش ولا ايه . انا فاهم من زمان اني عايش في الالفية التالتة وفدولة مصر مش في اسبانيا ايام الملكة ايزابيلا بتاعت التفتيش في الضماير والعقول . اندهش شوية الظابط من كلامي وقالي ادينا بندردش مع بعض يا مهند . ندرش ايه يا فندم الدردشة بتكون بين اصحاب وانا مش صاحبك يبقا ده استجواب ممكن تعرفني ايه الحكاية . صاحبنا كان متنح تقولش القطة كلت لسانه . انا عارف ان كتير من الي هيقروا الكلام ده مش هيصدقوه وهيقولو عليا فشار . اولا احب احلف باللي رفع السماء بلا عمد ان كلامي كله صدق ومتستغربش ان ممكن انسان يتصرف بالجراءة دي انت مش مؤمن بالقرآن اذا اعتبرني من الي ربنا قال عليهم ويخلق مالا تعلمون . القصد الظابط اتعصب عليا وطردني من مكتبه وهو بيتوعدني انه هيوريني شغلي . خرجت من غير ما الحق اشرب البريل . كنت زعلان قوي اصلها كانت مشبره ومتلجة عالاخر . خرج معايا الراجل اللي جه معايا لحد الباب ورجعت على محلي ونسيت الي حصل تماما . لكن اللي حصل بعد كده لا ينحككي ولا ينوصف
*************
بالنسبة للي مش مصدق ازاي واحد عادي يرد بجراءه على ظابط امن دوله زي انا ماعملت . ببساطة انا كنت قريت كل اللي اتكتب عن اساليب التحقيق والتعذيب وفهمت منها اللي اظن محدش قدر يفهمه يمكن اكون صح ويمكن اكون غلط بس الناس دي رغم كل الجاه والهيلمان لكنهم جبنا من جواهم واندال جدا عشان كده مش بحترمهم وقبل ما اكمل حكايتي بعد ما خرجت من امن الدولة عاوز ارجع لطفولتي واحكيلكو على حكاية يمكن تساعدكو على فهم شخصيتي . زمان لما كنت عيل في رابعة ابتدائي كان في معايا في الفصل واد شضلي وكل يوم يخرشم ويضرب في العيال وياخد منها الاقلام والكراريس والفلوس والسندوتشات . الواد ده كان منقول من مدرسة تانية واحنا كنا لسه في اول السنة الدراسية المهم بعد كام يوم الواد ده كان اكبر مني في الحجم والسن ووالله العظيم كان بيضرب العيال بتوع سنة ستة المهم الواد ده اتخانق معايا في يوم وخرشمني وشلفطلي وشي . روحت البيت هدومي مقطعة وعينيا كلها دموع . ابويا بعد ما عرف الحكاية بمنتهى البساطة وهو بيضحك كمل عليا وضربني علقة اشد من العلقة اللي كنت لسه واكلها . وبعد كده سئلني ايه رايك في العلقة دي هي اجمد ولا العلقة اللي اداهالك الواد الشضلي زميلك . طبعا ابويا ضربه كان اجمد بكتير وده الي قلتهوله . قالي لو بكرة ما اتخانقتش مع الواد وضربته حتى لو ضربك ما يهمش لانه لو ما عملتش كده هديك علقة زي اللي انا لسه مديهالك حالا . طبعا عارف ابويا ممكن يروح يسئل الفراش وهيسئل العيال فكان لازم اتخانق مع الواد . القصد رحت جريت شكل الواد بنفس الطريقة اللي قالي عليها ابويا . جيت من وراه وخبطت على كتفه بصلي وقالي ايه ياله عايز ايه . قلت له انت بتبصلي كده ليه يابن المتـنــ ورحت ضاربه باللكميات . الخلاصة الواد اداني علقة طبق الاصل من العلقة الي كان اداهاني امبارح . روحت البيت برضه متخرشم ومتشفلط . ابويا شاف منظري فرح قوي وعرف اللي حصل وقالي ايه عملت اللي قلتلك عليه قلتلو ايوه قالي والعلقة وجعتك زي علقة امبارح اللي اداهالك ولا عرفت تضربه قلتله الواد جسمه اكبر مني ومالحقتش اضرب غير تلات اربع لكميات وبونيات قالي ولا يهمك المهم عايزك بكره برضه في الفسحة تكرر نفس الحكاية بس لازم تتعلم من اللي حصل النهارده وامبارح يعني اضرب بسرعه ومتديلوش فرصه على قد ما تقدر . القصد تصدقوا بالله فضلت اسمع كلام ابويا أكتر من تلات شهور وكل يوم انفذ نفس اللي عملته قبل كده لما بقيت حافظ دوري وبقيت حريف فيه بشكل فظيع بس برضه كنت في النهاية انا اللي بخسر اصل الواد والله كان جته عني ويفصل مني اتنين بالمستريح . القصد بعد يجي تلات شهور وقبل ما ناخد اجازة نص السنة بكام اسبوع وربنا يشهد على صدق كلامي لسه بخبط على كتف الواد لقيته لف ومسك ايديا الاتنين والدموع نزلت من عينيه وهو بيقولي حرام عليك انت عايز مني ايه . تصدقو بالله رغم اني كنت برضه مش بقدر اضرب الواد لكن حسيت ساعتها اني كسرته واني فعلا اقوى منه مع انه يقدر يشلفطني . القصد انا اساسا طيب وقلتلو انت اللي ضربتني الاول وهفضل اتخانق معاك لحد ما اضربك وانتقم لنفسي وده اللي كان ابويا عايزني اوصلله الواد قالي اضربني انا زهقت من خناقة كل يوم اللي بتعملها معايا . القصد طلعت جدع ومضربتوش وهو صاحبني بعد كده علمته ما يضربش الضعيف بس الطبع يغلب التطبع اصل بيئته كانت وحشة وطبعا مابقيناش اصحاب غير اسبوعين تلاتة ولما رجع من اجازة نص السنة رجع يتغابا على العيال تاني وانا قلتلو مش هينفع نبقا اصحاب ومش هينفع اسيبه يضرب صحابي اصله كان عايز يعمل معايا انا بس صلح ويكمل مشوار الغتاتة والرخامة بتاعته على العيال . القصد بعد ما سئلت ابويا اعمل ايه قالي ماتسكتلوش وخلي كل اصحابك يعملو زيك ومايسكتوش . القصد ولا عيل رضا يعمل زي انا ما عملت بس انا استمريت تاني في الرخامة عليه كل ما يضرب عيل صاحبي ويشتكيلي اروح مخبط على كتفه وبدل ما اقولله انت بتبصلي كده ليه زي ما كنت بقوله زمان الجديد اني بقيت اقوله بتضرب فلان ليه يابن المتنـــ وانزل ضرب فيه وطبعا تنتهي الخناقة ان انا دايما المضروب بس بقيت اتقدم ببطء وضرباتي بقت مؤثرة وكان بيتئلم بس مش زيي لان الواد كانت ايده قد رجلي بالظبط . القصد على اخر السنة كان الواد نفسيته في الحضيض وبيمشي يتلفت وراه وخناقه مع العيال قل قوي وبقا بيتخانق مع فصول سنة خامسة وستة بس بس برضه كانوا بيجولي عشان اخدلهم حقهم واتضرب لهم . . والله عظيم جتتي نحست من كتر الضرب اللي الواد دا اداهولي . وبعد ما كبرت اتعلمت احسن حكمة في الدنيا وهي ان ربنا ما بيجمعش خوفه مع خوف سواه في قلب عبد بيخاف ربنا بجد عشان كده النهاردة انا لا بخاف من موت ولا تعذيب ولا اي حاجة ابدا ده بسبب خوفي من ربنا وبسبب الطريقة اللي ابويا رباني بيها وعلمني اني اخاف من اني اخاف .. وعلمني اني لا اخاف من اي شئ سوى الله هي دي نفسي وهي دي طريقة تفكيري عايز تصدق الي هحكيهولك صدق مش عايز تصدق انت حر
نرجع بقا لحكايتي مع امن الدولة . في البداية مكنتش واخد بالي من اللي بيحصل معايا بس بعد ما بقوا يركزوا قوي على تكرار حاجات معينة بقيت اعيد تفكير في حاجات كانت بتحصل معايا . انا معرفتش انهم بيتابعوني غير بعد تلات اربع شهور . كنت دايما لما بروح ليبيا اشتري بضاعة للمحل عندي كنت بركب السوبر جيت وانا رايح اسهل واريح واسرع بس الرجوع قصته حاجة تانية .في مرة كنت مسافر وكان قاعد جنبي واحد ضخم جدا وتقريبا قاعد على نص الكرسي بتاعي ومضايقني عالآخر . افتكرت اني بقالي كام شهر من يوم ما طلعت من امن الدولة وكل ما اسافر بالسوبر جيت تيجي قرعتي في ان اللي يقعد عالكرسي اللي جنبي جوه الاتوبيس شخص ضخم قد الاتوبيس ويضايقني طول الرحلة بجسمه وطبعا لما كان بيكون كرسي تاني فاضي كنت بسيب الكرسي بتاعي الي رقمه عالتذكره وكنت بقعد في اي كرسي فاضي . المرة دي ماكنش في الاتوبيس ولا كرسي فاضي . القصد لاحظت ان الي قاعد جنبي بيتعمد يزنقني . نسيت اقولكو ان انا دايما بحجز الكرسي الي جنب الشباك عشان اتفرج عالطريق وتخيل كتله قد الفيل زانقا واحد طوله 176 سنتي ووزنه 65 كيلو اكيد كنت بتنفس بصعوبه . القصد طلبت من الراجل يوسع جنبه شويه لانه قاعد على اكتر من نص الكرسي بتاعي . في الاول سمع كلامي واتاخر وبعد كده رجعت ريما لعادتها القديمة . رحت واقف على رجل واحدة وقلتله ايه يا عم الضرفة انت بتستهبل ولا ايه . اتفاجئت ان الاتوبيس ده سحب ناعم واتاخر وقعد على كرسيه هو بس وباقي الرحلة ماضيقنيش تاني . طبعا استغربت لأن شكله وصوته وطباعه لما كان بيتكلم مع الكاشير بتاع الكافتريا اللي الاتوبيس عمل رست فيها يوضح انه بلطجي ومحدش يهته بسهوله. طبعا انا مهما كنت ومهما كانت شخصيتي مستحيل اتوبيس زي ده يسمع كلامي بسهوله . بعد رحلتين تلاتة بنفس المواصفات حسيت ان الموضوع مش صدفه ابدا بس ماجاش في بالي ان امن الدولة ورا الحكاية دي . المهم انا استمريت في التعامل بحزم مع الدرف والاتوبيسات اللي امن الدولة بيحجزلها كراسي جنبي في السوبر جيت . مرة طلبت من الموظف اللي بيحجزلي الكرسي انه ينقي حد رفيع يقعد جنبي وفعلا وقفت معاه واخترت واد مسمسم زي حالاتي وخد من الموظف رقم الكرسي اللي جنبي . انا بضحك وانا بكتب الكلام ده تعرفوا ليه . اصل برضه لقيت اتوبيس جاي يقعد جنبي . قمت ادور على الواد اللي من سني وجسمي اللي حجز الكرسي الي جنب الكرسي بتاعي . لقيته قاعد وسألته غيرت التذكرة ليه قاللي ان كان عايز يقعد جنب الشباك . قلتله كنت قولي وانا اقعدك وبعدين انت عارف من اول ما حجزت التذكرة اني قلتلك اقعد على الكرسي اللي يعجبك . . رحت قعدت عالكرسي بتاعي وطبعا الاتوبيس قام عشان ادخل اقعد في مكاني ولما جه يتغابا وينفذ اللي كل مره بيعملوه ويزنقني قمت مزعقله بعلو صوتي وقايله انت حاجز كرسي واحد بس ولو شفت حتة لحمة من جسمك عالكرسي بتاعي وربي لهقطعها بالكتر ده . نسيت اقول اني اشتريت كتر وخدته معايا وانا مصمم انفذ تهديدي واللي يحصل يحصل . متفاجئتش لما الاتوبيس لم نفسه وانكمش لحد اسكندرية ونزل على بوابة في طريق اسكندرية الصحراوي يعني يا قلب امه ماستحملش حتى لحد مرسى مطروح . القصد بطلو بعد كده يكرروا حكاية الاتوبيسات دي ورجعت اقعد جنب بني ادمين عاديين تاني . اموت واعرف كانو بيجيبوا البغال دي منين . كل ده وانا برضه مكنتش متأكد ان امن الدولة هو اللي بيعمل كده اصلي كنت فاكرهم اذكي من كده بكتير ومكنتش عارف حاجة عن الحروب النفسية . كل اللي اعرفه هو اساليب الاستجواب والشكر طبعا للدورات الامنية اللي كانت موجودة في منتديات اخواننا الفلسطينيين ربنا ينصرهم على الاسرئلين . حاجة اغرب من حكاية الناس الضخام اتكررت معايا وبرضه في الأول مكنتش عارف انها مدبرة
**************
نرجع لحكايتي مع امن الدولة. بدئت تحصللي حاجات غريبة قوي . اكون نايم وفنص الليل الاقي صوت خبط ورزع عالجدران وعالسقف اصحا من نومي واطلع اشوف في ايه هو البيت بيقع ولا ايه . الاقي الجيران برضه قلقانين من النوم ومفزوعين من صوت الخبط ده وبيستغربوا مين اللي بيخبط بالشكل ده في الساعة المتئخرة دي . بعد مالقيت ان الحكاية بتتكرر تقريبا يوميا وساعات بتحصل في اوقات عادية وساعات الخبط يستمر بالساعة بصراحة بطلت اهتم بالموضوع ده وبطلت افتح باب شقتي واشوف ايه الحكاية ولما بقيت اطنش لقيت ان الجيران هما الي بقو يلفتو نظري للدق يعني يطلعو يخبطو عليا ويقولولي سامع الدق طبعا كنت بقول لا اصلي كنت نايم ودي الحقيقة فعلا لأني لما باخد قرار بتجاهل شئ ما فانا بلتزم فعلا بالتجاهل ده وبمجرد ما اقول باسمك اللهم وضعت جنبي وبك ارفعه فده معناه اني هنام زي القتيل . بعد فترة ابتدا يقل الخبط قوي بس انا قررت استخدم تكنيك جديد مع العيال بتوع امن الدولة انا قررت استخدم تكنيك الاستنزاف يعني كل ما يهدو في الخبط اقوم مسخنهم ومتكلم مع حد من الجيران وقايل له الخبط ده تصرف غبي ومستحيل الي بيخبط ده يكون انسان محترم لانه بيزعج الناس في اوقات غريبة .. وكاني ضغطت على زرار تشغيل في جهاز التسجيل .. يرجع الخبط يزيد ويخبطو تاني بعد نص الليل لحد الفجر وارجع تاني استخدم تكنيك التجاهل وبعد ما يبطلو خبط خالص ارجع افكرهم تاني واتكلم مع اي جار او حتى اكلم واحد صاحبي في التليفون واقول له الحمد لله بقالي اسبوعين محدش بيخبط وارتحت نفسيا من الخبط اللي كان هيجنني . بعد مكالمة زي دي ممكن الخبط يستمر شهرين متواصلين وانا من جديد اتبع تكنيك التجاهل ولا كئن حاجة بتحصل واحب اقول لكو والله العظيم وربنا يشهد على صدقي ان متعة انك تعرف تلاعب الاغبياء دول وتشغلهم زي ما تحب ووقت ما تحب وانت عارف من جواك انك انت اللي بتلاعبهم مش هما اللي بيلاعبوك كان سهل عليا جدا اني لما يبطلو خبط اطنش واعمل نفسي مش واخد بالي بس على مين انا بسيبهم لحد ما يبتدوا ينفذو تكنيك جديد وفجاة اسخنهم باي شكل ورغم ان مثلا لما كلمت صاحبي وقلتله اني ارتحت من الخبط ورغم كده ممكن بعد كده اكلم واحد تاني واكرر معاه نفس الحوار وهكذا استمريت استنزفهم اكتر من خمس سنين لدرجة ان الجيران رغم انهم كلهم حاليا تم تجنيدهم كلهم الا انهم بينزعجو جدا من حكاية الخبط وانا اللي بقيت بسخن امن الدولة عشان يخبطوا وانا المستفيد لان جيراني اللي تم تجنيدهم هما الي اتجننوا من الخبط وهما اللي بقو يفتحوا ابواب شققهم ويزعقوا وهما بيطلبو ان الي بيخبط يخلي عنده دم ويتلم ويبطل خبط . غير حكاية الخبط لاحظت اني متراقب منين ما اروح
************
نرجع لحكاية المراقبة في الاول برضه مكنتش متوقع انهم ممكن يكونوا بيراقبوني بشكل جامد يعني شكيت مرة ولا اتنين انهم بيتابعوني بس ماكنتش بدي اهتمام لحد ما ابتدوا يطبقو تكنيك الندا. واحد ينادي عليا من ورايا وانا ماشي واتكررت الحكاية دي كتير كنت بتلفت ومالقيش حد اعرفه وبرضه ما اعرفش مين كان بينادي عليا. بعد فترة بيني وبينكو ظنيت ان ده من تئثير المضايقة اللي بتعملها معايا امن الدولة . حبيت اتطمن اني مش موهوم اول ما كنت بسمع حد بينادي عليا كنت بسئل اي حد قريب مني هل سمع حد بينادي باسم مهند ولما اتئكدت اني مش موهوم عرفت ان التكنيك ده رغم تفاهته الا انه في غاية الخطورة . وكالعادة بقيت اتجاهل تماما ان التفت للخلف بل احيانا كانو بيخلو عميل يستوقفني ويسئلني عن مكان وانا بشرحله فجاة اسمع حد بينادي عليا بصوت عالي جدا وانا بمنتهى اللامبالاه ولا يتحرك رمش في وشي واستمر في الشرح بعد كده وقفوا استخدام التكنيك ده بس على مين دا انا مهند والاجر على الله . لما اتئكدت انهم بطلو تماما ينادو باسمي بعد ما كانوا ينادو عليا عشرة خمستاشر مرة في اليوم المهم اتكلمت مع واحد انا متئكد انه عميل وطريقته مفضوحة جدا لما بينفذ طلباتهم وبيجي يتكلم معايا في مواضيع لا تتناسب مع عقله الغبي المهم حكيت له ان حد كان بيضايقني وينادي عليا في كل مكان اروح فيه وانا شاكك ان امن الدولة بتراقبني ومش عارف اتصرف معاهم ازاي . تاني يوم رجعو تاني ينادو عليا ويا فرحتي ويا هنايا لما عرفت اني انا اللي بلاعبهم لانهم كانو بدئوا يضايقوني في شغلي ويبعتولي بتوع ضرايب وتئمينات وامن صناعي وبتوع الحي ورقابة الصناعية و بعد ما رجعوا ينادو عليا وقفوا مضايقاتهم الحكومية ومبقاش حد يجيلي المحل كل شوية والتانية ويطلع لي القطط الفاطسة في الورق الي كنت بوريهوله وفي تراخيص ومستندات المحل . اصعب تكنيك استخدموه معايا هو تكنيك الروائح التكنيك ده ممكن يجنن العاقل .. ببساطة ممكن اكون قاعد في اي مكان قهوة او مطعم او كازينو عالنيل وفجأة اشم روائح لا تتناسب مع المكان اللي انا قاعد فيه ومتسئلنيش ازاي بينفزو التكنيك ده في الاماكن المفتوحة انا لحد النهاردة مش قادر اوصل للسر ده بجد في الاول كنت هتجن وكنت بتئكد من اللي معايا او من اللي قاعد جنبي انه شامم نفس الريحة . مرة حاولو يشككوني في نفسي كنت قاعد برة قهوة في وسط البلد مع واحد صاحبي فجأة شميت ريحة بارفان قوية جدا وجميلة جدا كان فيه واحد قاعد بعيد عني بمتر زعق وقال ايه القرف ده باين ماسورة مجاري ضربت ولا ايه وانا قلت له انت بتتريق دي ريحة برفان لقيته مصمم ان الريحة ريحة مجاري وقفل مناخيرة وصاحبي الي قاعد معايا اكد كلامه وقال انها ريحة مجاري وجه القهوجي يحط طلبات قدامي انا وصاحبي وسئلته شامم يا عادل الريحة دي لقيته بمنتهى الثقة بيئكد انهم خلاص قرفو من حكاية المجاري اللي بتضرب في الشارع كل يوم والتاني قلتله فين المجاري دي يا عادل ما الشارع قدامك نضيف اهو وبعدين انا طول عمري بقعد هنا وعمري ما شفت مجاري بتضرب في اي شارع من شوارع وسط البلد عادل اتحجج بالشغل وخلع مني من غير ما يجاوب على اسئلتي . ساعتها كنت هشك في عقلي بس كان فيه راجل بيلمع جزم قاعد قدام باب القهوة على بعد تلاتة متر تقريبا والقهوة بالمناسبة جنب سينما اوديون وكان الراجل الي بيلمع الجزم قام يلف على الزباين يديلهم الجزم اللي لمعها ويشوف حد تاني عاوز يلمع وسئلني تلمع يا استاز قلتله ايوة قلعت الجزمة وسئلته ايه الريحة الجامدة الي ضربت من شوية دي لقيت بيقول تلاقي حد كسر قزازة كولونيا يا استاز بس ريحتها كانت ترد الروح . ساعتها بصيت للعميل الي قاعد على بعد متر مني وهو سامع حواري وبصيت لصاحبي الي قاعد معايا ولقيت وشهم جاب الوان . حبيت اتئكد اني مش انا والراجل اللي شمينا البارفان ورحت سئلت شوية شباب كانو بيشيشو على بعد خمس امتار وبمنتهى الجرأة سئلتهم حد عنده فكرة ايه نوع البرفان اللي شميناه من شوية ده واكتشفت ان كل واحد من الشباب له وجهة نظر في نوع البرفان واحد منهم اكد انه اترينتي والتاني حلف براس امه انه البارفان ده بتستخدمه مزة صاحبته ونوعه الترا فيوليت وواحد تاني اقسم ان ده باكوربان عشان ابوه بيحط منه كل يوم وهو رايح مكتب المحاماة بتاعه وبكده اتئكدت ان الريحة كانت برفان مش مجاري وان امن الدولة كانوا بيحاولو يئثروا على عقلي ويشككوني في نفسي وانهم نجحو في تجنيد اعز صحابي اموت واعرف جندوه ازاي رغم ان بينا عشرة عمر من واحنا كنا عيال في المدرسة وياما دافعت عنه ووقفت جنبه ومن يومها علاقتي بصاحبي باظت رغم اني حاولت اسامحه وعرفته ان مش عيب انه يغلط لكن العيب انه يستمر يعمل الغلط لكن مقدرش يستحمل مواجهتهم وفضل انه يقطع علاقته بيا خوف منهم
***********************
قبل ما اكمل حكايتي مع امن الدولة عايز احكيلكوم على موقف حصل معايا وساعدني كتير قوي اني انتصر على امن الدولة . من قبل ما تحصل مشكلتي مع السلفي الي طلع امن دولة زي كل السلفيين اللي في مصر . القصد انا كنت باكل في مطعم على الطريق الساحلي في ليبيا في مكان اسمه مصفاة الزاوية وده بعد طرابلس بشوية وكنت دايما أسافر ليبيا واجيب بضاعتي من بلد اسمها الزاوية ومن طرابلس وصبراته المدينة الاثرية المشهورة هناك القصد في المطعم ده كان كل الي بيشتغلو توانسة ماعدا راجل عنده خمسين سنة مصري وكان بينضف ويمسح الترابيزات ويعني مش بيشتغل جرسون ولما طلبت اكل من الجرسون التونسي سمع صوتي عرف اني مصري فقالي عندنا هنا عم محمود بلدياتك من مصر وناده على عم محمود ولقيت راجل وسيم وهدومه نضيفه فكرته صاحب المطعم المصيبة انه طلع مرمطون المطعم ومع ذلك هدومه في منتهى النضافة وانضف من الجرسون فجأة لقيت الجرسون التونسي بيقول لي اوعا يكون حسني مبارك باعتك تتجسس على عم محمود استغربت قوي بس في الآخر عرفت ان عم محمود تعبان نفسيا وبيقول ان مبارك بيبعت طيارات تراقبه طبعا كلام ميخشش اي عقل بصراحة صعب عليا قوي وما اتريقتش عليه عشان عمري ما سخرت من اي انسان لان الابتلاء ده بيد الله ولو سخرت كأني بلوم وبسخر من الله وكمان اخاف ربنا يبتليني ودايما لما كنت اشوف حد مبتلى كنت احمد ربنا الي فضلني على كتير من خلقه . القصد عم محمود ارتاح لي عشان ما اتريقتش عليه القصد عزمته على غدا فالجرسون قالي انه له وجبة غدا فوفر فلوسك فعزمته يشرب معايا حاجة ساقعة وقعدت اتكلم معاه هو كان عاقل جدا ومسلم وبيصلي ومبيسيبش فرض بس مشكلته هي حكاية حسني مبارك اللي بيراقبو بالطيارات وبالجواسيس الي دايما يحكيها عمال على بطال .. بعد ساعتين من الدردشة جوه المطعم اللي منه مطعم ومنه قهوة وفيه تلفزيون وفيديو القصد عرفت ان عم محمود ايام ما كان عايش في مصر كان بيصلي في جامع واتعرف على تلاته بيصلو معاه قي نفس الجامع وكانو بيتكلمو دايما عن ضرورة الجهاد باليد ومحاربة الدولة الكافرة والكلام الي انتو عارفينه ده المهم كونو مع بعض مجموعة وقررو يعملو عمليات ضد اهداف وبعد اخد ورد ومشاورات وشد وجذب قرر واحد منهم انهم احسن يعملو عمليات ضد السياح الاجانب وعم محمود كان معترض لان الحرب لازم تكون ضد محاربين مش ضد ناس عزل وكان رايه يهاجم اقسام الشرطة لكن الراي الغالب قرر انهم في الاول يعملو كام ضربه ضد السياح وبعد كده يبقو يخططو لعمليات ضد الشرطة . وعشان يمولو شرا سلاح قررو انهم يسرقو محلات الدهب بتاعت المسيحيين هنا بقا عم محمود وقف ضدهم وقال لهم احنا بنحارب الدولة ولا بنحارب الشعب قالوله بنحارب الدولة طبعا قاللهم يبقا نجيب تمويلنا من البنوك اللي تبع الدولة مش نقتل ونسرق المواطنين المسيحين قالوله دول كفره قالهم امال هنحارب الدولة ليه مش عشان كافرة وطبعا ناخد غنايم منها لاننا بنحاربها انما نسرق ونقتل انسان اعزل ده يبقا حرام وانا مش موافق .. في نفس الليلة عم محمود اتقفش في امن الدولة وفضلو يضربو فيه عندهم لحد ما بانله صاحب وماكانوش بيسألوه عن حاجة ولما خرجوه راقبوه ليل نهار وقرفوه في عيشته حتى اصحابه وقرايبه بقا يتعاونو مع امن الدولة ضده الاعضاء اللي كان معاهم في الجماعة الي كانو عاوزين يهاجمو السياح ويقتلوهم ويقتلو ويسرقو المسيحيين محدش فيه اتمسك عم محمود بقا يروح الجامع وكان بيتكلم مع كل اللي بيصلو في الجامع ويقول ان اللي يهاجم ويقتل المسيحين بتوع محلات الدهب ويسرق فلوسهم يبقا كافر وعميل لامن الدولة لان المجاهد الحقيقي لا يقاتل الا المقاتل وعم محمود كان دايما بيقول في الجامع ان اللي يقتل السياح الاجانب يبقا كافر وان المجاهد الحقيقي هو اللي يحارب الحكومة بجيشها وشرطتها . القصد عم محمود اتبهدل مطاردة وتضييق وحرب نفسية وفي الآخر هج على ليبيا بس برضه كانو بيبعتوله كل يومين تلاتة واحد من عملائهم يعمل حاجات او يتكلم مع عم محمود في حاجات محدش يعرفها غير اللي قريبين قوي من عم محمود يعرفوها القصد حاولت اقنعه انه مش ممكن حسني مبارك يبعت طيارات وانه الحكاية كلها بسبب الضغط العصبي اللي اتعرض له لقيته الى حد ما مقتنع بس برضه زي ما تكون بقت لازمة عنده انه يكرر حكاية مراقبة حسني مبارك القصد كنت كلت في المطعم ده تلات اربع مرات حاولت اساعد عم محمود ويمكن اكون نجحت وانا مش عارف لاني ما شفتش الراجل ده تاني سفرية رحتها بس الصراحة انا استفدت من حكايته قوي وده اللي خلاني اصمد قدام حرب امن الدولة عليا وصحيح تصاريف واقدار الله كلها لها سبب ومفيش حاجة بتحصل لينا الا لحكمة يعلمها الله عشان كده ربنا خلاني اقابل عم محمود واسمع حكايته قبل ما اتعرض لمضايقات امن الدولة فشكرا لك يا الهي على حكمتك وعلى رحمتك واسألك بعزتك ان تنجيني من شرهم وترد كيدهم لنحورهم وتنصرني عليهم .. نرجع لحكايتي مع امن الدولة ... لاحظت انه بدأت تحصل حاجة في منتهى الغرابة . النور دايما يتهز ويتقطع بصورة مش معتادة . طبعا زي عادتي في الاول مكنتش فاهم بس مع تكرار اهتزاز الكهرباء في المربع الي انا ساكن فيه ومع تكرار انقطاع الكهربا خمس وست مرات في اليوم ده خلاني اشك بس مش متئكد . لكن الي زود شكي ان امن الدولة هما السبب في هز وقطع الكهرباء اني لما كنت بدخل الشقة كنت بلاقي النور عادي ومفيهوش لا هز ولا بيتقطع بس بعد ساعة او ساعة نص تبتدي الحركات العبيطة تحصل والنور يترعش كل شوية والتانية . اللي خلاني اتئئكد انهم ورا حكاية النور دي هو لما رحت زيارة عند خالتي في بورسعيد وشميت النسيم هناك وطبعا انا كنت رايح عشان آكل فسيخ . القصد تاني يوم النور ابتدا يتهز بنفس الصورة اللي بتحصل عندي في الشقة وخالتي وولادها الصبيان كلهم لاحظو الحكاية دي واستغربو قوي انها تحصل . فضل النور يتهز التلات تيام الي قعدتهم عند خالتي ولما سافرت طلبتها في التليفون وبطريقة عادية ضحكت معاها وقلتلها هاتي استبلايزر مثبت للتيار احسن الاجهزة تبوظ من الكهرباء المهزوزة لقيتها بتقولي ما خلاص النور مابقاش يرعش من ساعة ما مشيت .. روحت شقتي ورجعت ريما لعادتها القديمة . القصد قعدت افكر الناس دي بتعمل الحاجات العبيطة ليه . لقيت انه مفيش غير اجابة واحدة وهي انهم بمداومة فعل نوع واحد من المضايقة ممكن يجننو اي انسان ضعيف الشخصية . اشتريت استبليزر وعملت نفسي مش واخد بالي حتى لما يجي واحد من الجيران يشتكي من ان النور بيتهز والتلاجة بتاعته ماتورها اتحرق اقوم عامل نفسي مش واخد بالي لان النور عندي لمبات نيون ولما بيتهز مش بيبان قوي . لما تجاهلت حكاية النور ومبقيتش ابلغ شركة الكهرباء زي ما كنت عملت اول اسبوع ما كان النور بيتهز فيه لما اتجاهلتهم رجعت الامور عادي بس على مين انا كنت اشتريت استبليزر ومش معقول تمنميت جنية ارميهم على الارض ومستفيدش من المثبت بتاع التيار رحت مكلم خالتي في التليفون واتطمنت عليها وحكيتلها ان النور كان بيتهز عندي طول الفترة الي فاتت وان الحكاية دي كانت هتجنني وخلصت المكالمة بعد ما اتطمنت عليها وعلى ولاد خالتي وهي نص ساعة لقيت النور بدا يتهز والعب يا ملعب وانا مزاجي بقا عال العال ماهو انا لازم اشغلهم مايصحش يزهقو مني بسرعة كده . فضلت الاعبهم بحكاية النور دي يجي سنتين بس واضح انهم فقسوني وعرفو اني كنت بشتغلهم لما كنت بشتكي لصحابي من النور او من اي مضايقة كنت احب اخليهم يرجعو يعملوها . اكيد عندهم حد بيحلل تصرفات الي بيراقبوه لانهم زهقو مني والله انا بكتب الكلام ده وانا ميت من الضحك الحقيقة انا فخور قوي اني عندي ارادة ورخامة خلتني اجنن الي كان عايز يجنني الحمد لله على احسن نعمتين اداهملي وهما نعمة الايمان بالله ونعمة العقل الراجح الف مليون شكر يا رب .نسيت أقول ليكوم اني تلات اربع مرات حاولت احكي اللي بيحصل معايا لناس قريبين مني قوي مرة لأمي وأشقائي ومرة لواحد صاحبي ومرة لإبن عمي وعمي ودول ناس عارفين كويس مين مهند وعارفين اني مش خفيف او اهبل او عبيط بس لما لقيتهم مش مصدقينني ولقيتهم قالو حجة واحدة افحمتني ومعرفتش ارد عليها لما سئلوني اشمعنى انت الي هيعملو معاك كده هو انت مين ولا انت اخطر من الكتاب المعارضين والسياسيين المشهورين. طبعا ماكنتش عندي اجابة للحجة دي ولحد النهاردة برضه معنديش اجابة الناس دي بتعمل كده ليه بس انا عشان استريح نفسيا بطلت احكي لأي حد وفضلت كاتم سري جوا نفسي ودا ساعدني كتير اني احتفظ بأعصابي اصل صعب قوي انك تلاقي الناس الي تعرفهم طول حياتك وتلاقيهم بيشككوك في عقلك . وانا بنصح كل حد يتعرض للحرب النفسية انه مايحكيش لحد ويستخدم نفس طريقتي وانا متئكد انه هينجا من شرهم وكيدهم وهيعيش مستريح رغم ان الي بيعملوه بيني وبينكم يجنن اعقل الناس بس الحمد لله بجد على انه ثبت عقلي وخلاني كيس و فطن .. بعد ما فقدو الامل انهم يئثرو على اعصابي ابتدو يعملو حاجة تانية خالص . وابتدو يضيقو على في شغلي
***********
انا نظام شغلي اني بابيع جملة للتجار . فجاة ابتدا كتير من التجار الي بيشتروا من عندي بطلو يتعاملو معايا بدون سبب وراحو اشترو من تاجر جملة تاني مع اني امين وبديلهم سعر احسن من اي سعر في السوق وبعملهم خصومات القصد انا كانت سمعتي كويسة جدا والتجار الي فواتيرهم كبيرة كنت مريحهم عالآخر وعامل معاهم احلا واجب ودول بقا اتخطفو مني ازاي معرفش وعشان انا تاجر ذكي ومش بقطع الحبال بسهولة مع زبايني ابتديت اكلمهم في التليفون واتطمن عليهم واشوف هما زعلانين من ايه واعرض عليهم اسعار افضل مما يحلمو بيها لكن كلهم كانو بيتلجلجو ويتهتو في الكلام ومعندهمش حجة يردو بيها علي . عرضت عليهم مرات كتير اسعار ما يحلموش بيها عشان اجر رجليهم تاني لكن كانو بيتحججو بحجج غريبة ويقولولي ان شاء الله هنجيلك لكنهم ما رجعوش المهم واحدة واحدة لقيت تجارتي اتجمدت . اكبر غلطة هي اني استمريت كتاجر جملة لأني لو كنت اتحولت للتجارة القطاعي للزباين عمرهم ما كانوا هيقدروا يحاربوني في رزقي بس مش مهم محدش بيتعلم ببلاش . طبعا انا في الاول كنت فاكر ان فيه حاجة حصلت وانا مش عارفها بس بعد ما عملت طلبية مع واحد من التجار الكبار وكانت طلبية سر زي ما هو طلب مني وبعتلي واحد من معارفه ياخد بضاعة بس بعد ساعتين لقيته بيرجع البضاعة تاني وينزلها من عربية نص نقل وبيقولي في التليفون انه هيتحمل اجرة العربية وبيعتذر عشان معندوش سيولة قلتله ابعت شيك لقيته بيقول معلش كل شئ قسمه ونصيب . طبعا كده عرفت ان الموضوع شكله بقا غير طبيعي واتئكدت ان امن الدولة هما الي عملو كده واكيد ضغطو وهددو التجار دول . القصد بعد ما تجارتي وقفت فجاة ظهر في حياتي شاب متدين وكويس وعرض عليا يشاركني في تجارتي في الاول رفضت لاني ماكنتش محتاج اتوسع لان تجارتي كانت كويسة وكبيرة لكن بعد تكرار الكلام معاه لقيتها فرصه استخبى فيها ورا الشاب ده وقلت يمكن يبعدو عني اتاريها كانت خطة نصب مرسومة عشان يجردوني من رأس مالي . بعد اسبوعين شريكي دخل بمبلغ مساوي لراس مالي واشترى بضايع حطها في المحل والمخزن وبعد كده بقا معاه مفاتيح للمحل والمخزن انا طبعا كان لازم اديهوملوه .. بعد ما خد المفاتيح بيومين رحت الصبح زي عادتي افتح لقيت المحل والمخزن عالبلاطة . اول حاجة خطرت ببالي هي شريكي طلبته لقيته بيقول انه قفل الساعة تمانية بعد المغرب وكانت البضاعة كلها موجودة . طبيعي عملت محضر سرقة في القسم واتهمت شريكي . الخلاصة تلات سنين مرمطة في اقسام ونيابات ومحاكم ومشاكل لا تنتهي وفين وفين على ما عرفت انهم كانو وراء النصباية دي بس بعد ما خربت مالطة . خسرت فلوسي وخسرت اللي كان فاضل معايا على المحاكم والمحاميين والتماسات للنائب العام وتلغرافات شكاوي لوزير الداخلية والعدل واخيرا بعت تلغراف لحسني مبارك . النتيجة لاشئ . كانو يسمعو شكوتي ويطنشو ياخدو اي اجراء بتفتيش ممتلكات شريكي النصاب او التحقيق معاه بجدية . لعد اقل من شهر من تاريخ ما اتسرقت قعدت اراقب شريكي وكنت عملت تحريات وسئلت ناس جيرانه وعرفت بضاعتي متخبية فين وعملت بلاغ جديد للنيابة بمكان البضاعة ومع ذلك اصدرو امر تفتيش المكان بعد 11 يوم من بلاغي ده .. طبعا شريكي كان نجح في نقل البضاعة خلال الحداشر يوم وانا كنت مشتت مابين مراقبة مكان البضاعة وما بين الجري في النيابة والقسم . الخلاصة ومن غير ما اصدعكم راحت فلوسك يا مهند وبقيت عالحديدة . بعد ما انتهت القضية بشهرين لقيت نفسي بتخطف من وسط الشارع وبتحط في عربية تويوتا بيضاء وعينيا بتتغما بكيس قماش اسود بس ماحدش مد ايده عليا . رفعو الغمامة عن عيني ولقيت نفسي جوه مكان الله اعلم فين وهاتك يا ضرب ويسألوني قتلت شريكك امتى .. عرفت منهم ان شريكي كان في مرسى مطروح بيصيف مع اسرته امه ومراته وابوه اصله كان اتجوز بعد ما افلت من العقاب في القضية الي عملتها له لما سرقني . المهم لاقو شريكي السابق مهشم الراس تماما ورقبته مقطوعة وملقاه بجوار جثته على شاطي صخرة عجيبة في مرسى مطروح . طيب وانا مالي يقولولي انت الي قتلته ولازم تعترف اقول طيب هقتله ليه يقولولي عشان سرقك اقول يعني انتو عارفين اني اتسرقت وسيبتوه وساعدتوه يقولولي لا ما نعرفش بس انت الي قتلته اقول يا عالم عندكو دليل يقولولي كنت فين اقول لهم كنت قاعد في شقتي ماخرجتش اصلي متضايق من ساعة ما خسرت كل حاجة قالولي هات شاهد بكده قلت لهم انتو عندكو حد يشهد اني قتلته يقولولي دي حاجة سهلة هانجيب بدل الشاهد عشرة لازم تعترف .. رفضت وطلبت منهم يجيبو دليل واحد بس انشاله نقطة دم على قميص من قمصاني يضحكو ويقولولي تلاقيك قتلته واتخلصت من هدومك . فضلت معاهم في حوارات وطبعا كانو بيعلقوني ويضربوني ويحطو سلك كهربا تحت باطي وبين فخادي ويكهربوني من الاخر موتوني وعدموني العافية ووصلت لدرجة انهم غطسوني في باكبورت مليان مجاري وكنت هموت فيه غرقان بس طلعوني وكل ده وانا طبعا برئ ومصر على اني مش هعترف بحاجة معملتهاش وهما يزودو التعذيب وانا ازيد عناد واهي كده كده موته بس اموت راجل ومتكسرش للكلاب دول وبعد كده يظهر بعضهم اقتنع ببرائتي فخففو التعذيب شوية اول حاجة استغربت لها انا ليه مش في قسم شرطة عادي وهنا عرفت المفاجأة ان شريكي السابق خاله عقيد امن دولة .. هنا بقا عرفت ان المجحوم الي سرقني كان بينفذ خطة رسمها خاله . القصد حصل انقسام جواهم بس ماكنش واضح لانهم كلهم بيبانو قدامي على رأي رجل واحد بس احساسي ان بعضهم كالن بيعذبني وبيستجوبني وهو مقتنع بانه مستحيل اكون مذنب واستحمل اللي بيتعمل فيا .. هددوني بانهم يجيبوا اهلي ويعذبوهم قدامي عملت نفسي ولا تفرق معايا واعلنت بمنتهى الثقة اني مش بحب اي مخلوق في الدنيا دي الا نفسي وبس وانه يسعدني جدا انهم يعذبو كل الي مصدقنيش وموقفش جنبي لما حكيت له عن مضايقة امن الدولة واهي تبقا فرصه يعرف فيها اني كنت صادق . عايز اقول انهم زهلو من كلامي وزي ما اكون جبتلهم شلل في التفكير القصد ما جابوش حد من قرايبي . طبعا انا مش اناني للدرجة دي ومش بكره اهلي بس الحرب خدعه. لما لاقوني مش خايف على اهلي طلعو الفكرة من دماغهم وكتفوني ووقالو انهم هيخلو كل العساكر والمعتقلين يعملو معايا اللواط الله يلعنهم . حسيت انه لا راد لقضاء الله ولا منجى الا بالله قمت قايل لهم انا هنا هيتعمل فيا لواط بالاكراه انما الدور والباقي عليكم انتم بره بيتعمل فيكم لواط مش بالاكراه انما بيتعمل فيكم بمزاجكم و بارادتكم الحرة يا متنا...ين وكأني قلت حاجة جننتهم نزلو فيا ضرب وتعذيب لما عدموني العافية انتقاما مني عشان اهنتهم . الحمد لله انه نجاني منهم ومن خبثهم ومنفذوش تهديدهم وبالفعل لا حول ولا قوة الا بالله ومن كان الله حسبه فهو حسبه . الصراحة الكراهية الي جوا قلبي ليهم كانت بتزود عنادي معاهم وبتخليني اتحمل ان شاله لو كانو قطعو لحمي حته حته وده كان واضح جدا وهما كانو شايفين الكراهية دي في نظرات عينيا لما كانو بيشتموني وبيتهموني بالكفر والخروج عن الاسلام لمجرد ان لي رأي مختلف عن رأيهم الفاسد واتئكدو من كراهيتي لما غافلتهم وهما بيفكوني من تعليقة وكنت تقريبا مفكوك من بعضي ومفيش اعصاب ومع ذلك استجمعت اعصابي معرفش ازاي وكنت هموت واحد من الي كانو بيعذبوني لما لفيت رقبتة 180 درجة وده خلاهم يبهدلوني ويزودو تعذيبي وكنت هموت في ايديهم اكتر من مرة والله العظيم انا تقريبا مت بس فجأة ومن غير اي سبب وقفو تعذيبي خالص وعالجوني وبعد شهر رموني في الشارع بس بعد ما عالجو معظم جروحي ومن يومها وانا مطارد لو اشتغلت اتطرد من اي شغلانه بعد ما يعرفو مكان شغلي المشكلة اني دايما بيتعرف مكاني بسبب التليفون المحمول هو اللي بيفضحني وعن طريقه بيعرفو مكاني ولو مشيت من غير موبايل اقدر اضللهم واخلع من مراقبتهم زي ما انا عايز المهم ما اسكنش في فندق وما اروحش عند حد من قرايبي مرة اختفيت تلات شهور اشتغلت فيهم بياع على شاطئ اسكندرية في شهور الصيف وكنت بنام عالشط وبالنهار اسرح ببلانين وعوامات تخيلو وصل بيا الحال لإيه لكن سبحان من يغير ولا يتغير والحمد لله عملت قرشين أيامها عيشوني الشتا كله اصلي اقتصدت في المصاريف وطبعا انا بنجح بين وقت والتاني في الهروب من مراقبتهم واشتغل هنا ولا هنا . واكيد في الاخر انا اللي هكسب .. فكرت اسافر بره مصر مش عارف اروح فين وبدعي ربنا ليل نهار صاحي نايم ان ربنا ينصرني عليهم وينجيني منهم بس انا بفكر اطلع على جتتهم كل الي عملوه فيا بس مش عارف اعمل ايه ربنا يسهل واقدر آخد حقي منهم وانتقم لكل ثانية ضايقوني او عذبوني فيها . هي دي حكايتي الي لسه ما انتهتش يارب تستفيدوا منها ويارب ما حد يتعرض للي انا اتعرضت له لانه بجد الموت ارحم من الحرب النفسية لكن وعسى ان تكرهو شيئا وهو خير لكم وده الي مصبرني ومقويني ومعشمني بجنة ربنا سبحانه وتعالى . الحمد لله الشهر ده كان فيه ليا نصيب في ميراث ابويا كان تقريبا شبه مفيش امل اني آخده لكن من رحمة ربنا بيا انه نصيبي ونصيب اشقائي جالنا لحد عندنا بمعجزة تليق بربنا سبحانه وتعالى بس مش عارف اعمل ايه واستثمره تاني وافتح تجارة صغيرة ولا اعمل ايه . عموما ربنا المستعان وربنا ينصرني عليهم
..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ...... ..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ...... ..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ...... ..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ...... ..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ...... ..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ...... ..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ...... ..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ...... ..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ...... ..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ...... ..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ...... ..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ...... ..... ... ..... .... .... ..... .... .... ... ...... ... .... .... .... ... ... ...... .. ... ... . ........ ......


النصائح الذهبية

* لا تصارح أي إنسان ولا حتى اقرب الناس اليك لأنهم لن يصدقوك لذلك لا تخبر أحد بمشاكلك مع امن الدولة والمخابرات

* الوسيلة الوحيدة لهزيمة اعدائك هو أن تبقى متماسكا وعنيداً وصلبا ولا تنكسر أبداً وهذا ما يجعلهم هم الخاسرين

* إياك أن تتأثر نفسيا وتحاول الإنتقام من اعدائك بعملية انتحارية لأنك مهما كنت ذكيا وعلى قدر عالي من الكفاءة والدهاء ومع ذلك فلن تتمكن من إيذاء المسئولين عن مضايقتك وإيذائك، وأقصى حدودك حتى لو تمكنت من الحصول على متفجرات ونويت أن تفجر نفسك بعملية انتحارية في إدارة مباحث امن الدولة ومع ذلك فأنت لن تضر وتؤذي من آذوك لأنهم غالباً يصعب الوصول إليهم بالإضافة لأن غرضهم من المضايقات هو دفعك لفعل أي عمل طائش يستخدمونه كمبرر لوجودهم في الحياة ولتقديم أنفسهم على انهم الذين يحافظون على المجتمع من الشخصيات المجرمة برغم انهم هم من يصنع الارهاب والاجرام، بالإضافة لأنك لو نفذت عملية انتحارية فأنت تعتبر في عداد المنتحرين والأنفع لك لو أردت الإنتقام من أعدائك هو ان تجاهدهم بشن حرب حقيقية لا بالإنتحار هذا في حالة انك تمكنت من الهروب من رقابتهم وجندت معك بعض الكارهين للنظام والراغبين في قتاله وتدميره

* إذا لم تتمكن من الإنتقام من أعدائك فلا تبتئس وإلجأ إلى الله بالدعاء فهو أعلم بعجزك وبما فعله فيك أعدائك وتأكد ان الله يستجيب لدعوة المظلوم إن عاجلاً او آجلاً ، ولا تستهين أبداً بفوائد الدعاء على من ظلمك وآذاك وضايقك، لكن ركز في دعائك على المسئولين عن ملفك وركز على كل من يتعامل مع ملفك سواء من يعلم به او من يضع الخطط والحيل لإيذائك ومضايقتك، ولو إجتهدت في الدعاء عليهم وانت مقتنع بقدرة الله فتأكد أن الله سينصرك عليهم وسيعذبهم وسيبلوهم بكوارث ومصائب وأمراض تجعل اكثرهم كفراً يعيد النظر في حقيقة وجود إله لهذا الكون

* بالطبع انت يتم التصنت عليك في بيتك وسوف يعلم أعدائك بدعائك عليهم فإذا ما حاول أعدائك ان يسترضوك لتتوقف عن الدعاء عليهم فلا تتصالح معهم وكن رجلا وإرفض أن تتكلم مع أي عميل يحاول إقناعك بأن من يؤذونك يؤدون أعمالهم وينفذون الأوامر، لكن لو كنت ضعيف الإرادة وغير مؤمن بقدرة الله فيمكنك ان تتصالح معهم ولكنني أعتقد بصدق المثل الشعبي الذي يقول (ديل الكلب ما ينعدل ولو علقو فيه قالب) وهم كلاب أباً عن جد لذلك لا تتصالح ابدا مع هؤلاء الكلاب الذين يعتبرون ألد أعداء الشعب المصري وهم أحقر بمراحل من الصهاينة والأمريكان ولا يعنيهم أي شئ في الحياة سوى انفسهم، وتأكد أنك الرابح في النهاية لأنك تركن وتأوي إلى ركن شديد وهو الله سبحانه وتعالى جبار السماوات والأرض الذي لا يحد قدراته حدود والذي اذا اراد شيئا فيقول له كن فيكون

* لو أتيحت لك الفرصة للسفر في الخارج فلا تتردد في إنتهازها وإبتعد عن القلق اللهم إلا إذا كنت عنيدا بما فيه الكفاية لتستمر في تحدي اعدائك في امن الدولة والمخابرات وتستنزفهم قدر الإمكان وإذا كنت عنيدا من الأفضل أن تبقى في بلدك وتنغص علي اعدائك حياتهم بإستنزافهم حتى النهاية

* التحدى بحد ذاته متعة لا تقاوم جربها بين الحين والآخر وخاصة عندما تتحدى كيان جبار ولا يمكن لفرد أن يهزمه وعندما ينساق الكيان وراء نزوة التحدي حينها ستكتشف متعة أن تستفز هذا الجهاز الجبار وهو جهاز مباحث امن الدولة وتستدرجهم لمعارك تسخر فيها من غبائهم وبلاهتهم وهم المفترض أنهم على قدر عالي من الدهاء والإحتراف ولكن من رحمة الله بالشعب المصري أن أغلب قيادات امن الدولة والمخابرات المصرية ومعظم كوادر الأجهزة الامنية من الأغبياء الغير مؤهلين سوى لشفط الأموال بكل الطرق

* لا تتأثر بالعملاء ولا تشك في كل الناس لمجرد أن كثير من معارفك وأقاربك تم تجنيدهم

* كن متزنا حتى لو استفزك العميل لكن كن حازما في التعامل معه لأن اغلب العملاء جبناء ويخافون التعرض للأذى لأنهم يعرفون داخل قرارة أنفسهم بانهم مع الجانب الشرير

* لو اتيحت لك الفرصة للتخلص من أي عميل أو إيذاؤه بأي شكل من الأشكال بإستثاء معارفك واقاربك فلا تضيع هذه الفرصة لكن إذا تمكنت من تغطية كل الزوايا بشكل مدروس بحيث لا تتم إدانتك وتحويلك للقضاء ولا تتاثر بمقولة "انه لا توجد جريمة كاملة وانه لا يفلت مذنب من العقاب" فكل هذه مقولات خاطئة وأكبر دليل على ذلك هو ان المجرمين ينفذون عليك جريمة متكاملة الاركان ومع ذلك لم ولن يخضعوا للعقاب ودليل آخر هو وجود الحكام العرب على كراسيهم هو اكبر دليل على عدم صدق هذه الاقاويل لأن حكامنا مجرمون ولا يخفى إجرامهم على أحد ومبارك اكثرهم إجراما ومع ذلك فها هو سيموت دون أن يحاكم على فساده وجرائمه، ولا تتأثر بطيبة وتدين وحسن خلق أي عميل فيكفي أنه وافق على التعاون مع أقذر وأحقر مخلوقات الله وهم من يحمون المفسدين وهم من يتعاونون مع إسرائيل وهم من يحاصرون الفلسطينيين ولا توجد حجة لأي إنسان شريف ومحترم في التعاون مع شخصيات عميلة ووضيعة تتعاون فيما بينها على تخريب وسرقة مصر، وتأكد أنك بعد ذلك ستشعر براحة نفسية هائلة وستشعر بتجدد حيويتك ونشاطك، و ستزداد مقدرتك على مواصلة التحدى حيث انك اصبحت تدرك أنك قادر على تكبيد أعدائك خسائر فادحة وانك قادر على الإنتقام ممن يؤذونك ولو بشكل جزئي لكنه إنتقام مفيد على اي حال ويرفع من معنوياتك، ولا تتوقف كثيراً امام مسألة الثواب والعقاب وتأكد ان البادئ أظلم كما ذكر الله وهو بهذا البدء بالظلم يستحق كل ما تفعله به

* لا تتاثر بمحاولات تقرب بعض العملاء بك بمحاولة تقديم أنفسهم بشكل محبب وإدعائهم بأنهم لهم نفس صفاتك وأخلاقك وسأحكي لك هذه الحكاية لعلك تفهم ما أقصده ( بعد أن تعلمت التعامل مع الانترنت انشئت حساب إيميل وارسلت منه رسالة لشخص معارض غادر مصر بتاثير مضايقات امن الدولة والمخابرات المصرية ونظرا لاني في قرارة نفسي أدركت ان هذا الشخص بسبب تعرضه فيما سبق لبعض الحروب النفسية لذلك حكيت له جزء بسيط جدا من حكايتي وطلبت منه ان يساعدني ليس ماديا بل يساعدني بإيجاد عمل لي يتيح لي مصدر دخل لا يمكن للمخابرات وامن الدولة ان يسيطروا عليه ويمنعوه عني، وبرغم معرفتي بان هذا الشخص يتواصل مع كل من يراسله الا انه لسبب اجهله قرر ان يتجاهل الرد على طلبي ونظرا لشدة كبريائي وإعتزازي بنفسي ومعرفتي بأن ما أخطأني ما كان ليصيبني لذلك لم اكرر طلبي ولم ارسل له اي رسالة اخرى وبعد فترة اصبحت افتح هذا الايميل دون ان اتخذ حذري كما كنت افعل سابقا عندما كنت اذهب للانترنت كافية دون أن أأخذ معي هاتفي المحمول وبعد ان اتخلص ممن يراقبني كنت ادخل لأي انترنت كافيه لكن بعد ان تخليت عن حذري بعد اسبوعان من ارسال الرسالة فقدت خلالهم الامل في ان يرد هذا الشخص علي او يساعدني وبعد ذلك مؤكد ان المخابرات قرأت مجلد البريد المرسل وعرفت مضمون رسالتي لأني اصبحت افتح الايميل من اي مكان، والذي حدث بعد هذا هو انه تعرف وتقرب الي شاب يصغرني بعامان وحاول ان يلمح لي بانه يمتلك نفس مواهبي واخلاقياتي واخبرني انه يعمل متطوعا في مركز مع هذا الشخص الذي ارسلت له رسالتي وطلبت منه ان يساعدني في الحصول على عمل واخبرني هذا العميل انه سيحصل على عمل بمعاونة شخص اخر صديق مقرب للشخص الذي ارسلت له رسالتي، وطبعا أيا كان غرض من ارسل هذا العميل فبالطبع سخرت منه وتجاهلته تماماً وربما كان هؤلاء الاغبياء يعرفوني بانهم يعلمون بما فعلته لكنهم فات عليهم انهم لم يعلموا شيئا عن هذه الرسالة قبل ان اتكاسل واتجاهل اتخاذ الحيطة وفتحت ايميلي وانا داخل انترنت كافية ومعي هاتفي المحمول ويجلس بجواري عميل من عملاء امن الدولة دخل بعدي بدقائق ليتظاهر بانه يستخدم الانترنت بينما وجهه لم يتحول عن شاشة جهازي كما لو كان يعرفني بانه يراقبني) أتعشم ان هذه الحكاية تفيد من قرأها وتعرفه باهمية التنبه لخطورة الهاتف المحمول ولأهمية التنبه بتجاهل العملاء الذي يحاولون التقرب إليه واهمية التنبه لتجاهل العميل الذي يراقبك بشكل مفضوح ولأهمية معرفة كيفية تفكير وعمل وأساليب أعدائك ولكي تعرف وتتأكد انهم ليسو مسيطرين تماما عليك ويمكنك أن تتخلص من مراقبتهم كيفما ووقتما تشاء وأيضا أتمنى ان لا تكرر خطأي ولا تتكاسل عن اتخاذ الحيطة والحذر كما فعلت انا لأنك بهذا تهدي أعدائك أسرار يستغلونها في زعزعة ثقتك بنفسك عندما يلمحون لك بأنهم يعرفون أسرارك، لكن على مين ده أنا مهند والأجر على الله وانت برضه لازم تعقدهم وتخلي اسرارك دايما محفوظة

* النصيحة الأخيرة أحب أقولها لكل قريب أو صاحب لشخص بيتعرض للحرب النفسية ونصيحتي ليكو مزدوجة

أولاً لا تسخروا منه عندما يخبركم بما يحدث معه ولا تتذاكوا وتقولوا له "طيب هيراقبوك انت ليه واشمعنى انت وهو انت اخطر من زعماء المعارضة الصحفيين المعارضين الكبار" السؤال ده مش دليل على ذكاء من يقوله بل دليل على بلاهته وغفلته لان امن الدولة والمخابرات بيعملو كده فعلا مع كل زعماء المعارضة ومع الاخوان المسلمين ومع كل الصحفيين المعارضين بس الناس دي لا تحكي ما يحدث معها لأسباب كثيرة

ثانياً لا تتعاونوا مع امن الدولة والمخابرات ضد قريبك او صديقك ويمكنك التهرب منهم بأي طريقة ولو تعاونت معهم فأنت تزيد من معاناة قريبك او صديقك ولن تنجو من الله ابدا لأنك تعاونت مع أحقر وأكفر مخلوقات الله ضد انسان انت اكتر واحد يعرف مدى برائته ووطنيته وتدينه وحسن خلقه

* ونصيحة أخيرة لكل من يقرأ حكايتي هذه ونصائحي ان ينشرها لعل غيره يستفيد منها